top of page

أبرز أمراض اللثة وكيفية الوقاية منها

تاريخ التحديث: ٣ يونيو

تعتبر أمراض اللثة من أكثر المشاكل الصحية الشائعة التي تؤثر على الفم والصحة العامة، ورغم أنها قد تبدو وكأنها مشكلة بسيطة، إلا أن تجاهلها قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة في المستقبل. في هذه المقالة، سنقوم باستكشاف أبرز أنواع أمراض اللثة، ونتعرف على أسبابها وأعراضها، بالإضافة إلى كيفية الوقاية منها وعلاجها. تابعونا لنتعمق سويًا في هذا الموضوع الهام للحفاظ على صحة الفم والأسنان بحالة جيدة. 



أنواع أمراض اللثة 


  • التهاب اللثة (بالإنجليزية: Gingivitis) هو أبسط أنواع أمراض اللثة، حيث تكون اللثة منتفخة وحمراء، وغالباً ما تتعرض للنزيف. يمكن التعامل معه ووقف تقدمه باتباع عادات عناية جيدة بالفم والأسنان.

  • التهاب اللثة ودواعم الأسنان (بالإنجليزية: Periodontitis) هو مرض متقدم للثة، حيث لا يؤثر فقط على أنسجة اللثة، بل ينتشر تحت خط اللثة ويؤثر على الأسنان. قد يؤدي إلى التهاب عظم الفك مما يؤدي إلى فقدان الأسنان وضمور عظم الفك. تشمل أعراضه رائحة الفم الكريهة المزمنة، وانحسار اللثة، ووجود جيوب للثة قد تحتوي على القيح نتيجة للعدوى.

  • التهاب اللثة ودواعم السن الشديد (بالإنجليزية: Aggressive periodontitis) يتميز بتقدم سريع في التهاب اللثة، حيث يشمل اللثة والأسنان والأربطة المحيطة بالأسنان التي تحافظ على ثباتها في مكانها. يؤدي هذا التدهور السريع في حالة الفك إلى خطر فقدان الأسنان.

  • التهاب اللثة ودواعم السن النخري (بالإنجليزية: Necrotizing periodontal disease) يحدث عادة عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض جهازية حادة مثل سوء التغذية، وتثبيط المناعة، ومرض نقص المناعة المكتسب. يتسبب هذا النوع من أمراض اللثة في موت أنسجة اللثة والعظام المحيطة بها نتيجة عدم وصول التغذية المناسبة لمنطقة الفك.

أعراض أمراض اللثة 

تظهر أعراض أمراض اللثة على شكل عدة علامات قد تشير إلى وجود مشكلة صحية في الفم، وتشمل هذه الأعراض:

  • رائحة الفم الكريهة أو الشعور بمذاق سيء في الفم طوال الوقت.

  • احمرار وتورم اللثة.

  • نزيف اللثة.

  • الشعور بالألم عند لمس اللثة.

  • الشعور بالألم عند المضغ.

  • تخلخل الأسنان من مكانها.

  • الأسنان الحساسة للطعام البارد أو الساخن.

  • انحسار وتراجع خط اللثة عن الأسنان.

  • تغيير في الطريقة التي تظهر بها الأسنان عند إطباقها على بعضها.

  • تغيير في حجم طقم الأسنان المعتاد.



طرق علاج أمراض اللثة 

يوجد طريقتين للتخلص من أمراض اللثة وهما الطريقة الجراحية والطريقة غير الجراحية، دعونا نبدأ بالطريقة غير الجراحية ودورها في التخلص من مشاكل اللثة: 

الطريق غير جراحية للتخلص من مشاكل اللثة 

  • تنظيف الأسنان بشكل احترافي في عيادة طبيب الأسنان: حيث يتم إزالة البلاك والجير المتصلب من جميع المناطق المحيطة باللثة ومن تحتها، بهدف وقف تقدم المرض والمساعدة في السيطرة عليه، وذلك بطرق لا يمكن تنفيذها في المنزل بالتنظيف المعتاد.

  • عملية تنظيف الأسنان بشكل عميق عن طريق حت الجير وكشط الجذر (بالإنجليزية: Scaling and root planing): وهي إجراء غير جراحي يقوم به الطبيب في حال وجود ترسبات الجير الكثيرة تحت اللثة، وقد يحتاج المريض للتخدير لإتمام هذه العملية.

  • استخدام الأدوية لعلاج الالتهابات البكتيرية أو الفطرية في الفم، حسب توجيهات الطبيب.

  • استخدام المستحضرات العشبية للتخفيف من التهاب اللثة وتعقيم الفم، وذلك بناءً على التوصيات الطبية المناسبة.



الطريقة الجراحية في التخلص من مشاكل اللثة 

  1. جراحة رفع اللثة وتقليل من جيوب اللثة (بالإنجليزية: Flap surgery/pocket reduction surgery).

  2. إجراءات تطعيم أو رقع العظام المحيطة بالأسنان (بالإنجليزية: Bone grafts).

  3. تطعيم الأنسجة المحيطة بالأسنان لتحسين التغطية اللثوية (بالإنجليزية: Soft tissue grafts).

  4. جراحة تجديد الأنسجة الموجه (بالإنجليزية: Guided tissue regeneration) لتعزيز نمو الأنسجة السليمة.

  5. جراحة العظام (بالإنجليزية: Bone surgery) لإصلاح أي ضرر في العظام المحيطة بالأسنان.

كيفية الوقاية من الإصابة بأمراض اللثة 

  1. التنظيف اليومي للأسنان: يجب تنظيف الأسنان بالفرشاة الناعمة بعناية مرتين يوميًا، لمدة دقيقتين كل مرة. يجب التأكد من تنظيف الأسطح الخلفية والأمامية والعلوية والسفلية للأسنان.

  2. استخدام خيط الأسنان: يساعد خيط الأسنان على إزالة البقايا والرواسب التي قد تتراكم بين الأسنان وعلى طول خط اللثة، ويوصى باستخدامه يوميًا.

  3. استخدام غسول الفم: يمكن استخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا للمساعدة في تقليل نمو البكتيريا الضارة في الفم، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بأمراض اللثة.

  4. تجنب التدخين: التدخين يعتبر عامل خطر رئيسي لأمراض اللثة وتدهور صحة الفم بشكل عام، لذا يجب تجنب التدخين والتخلص من هذه العادة الضارة.

  5. الحفاظ على نظافة اللسان: يمكن استخدام مشط اللسان لتنظيف اللسان بشكل يومي لإزالة البكتيريا والفطريات التي قد تتراكم عليه.

  6. التحكم في التغذية: يجب الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن التي تساعد في تعزيز صحة اللثة، وتقليل تناول الأطعمة الغنية بالسكريات والنشويات التي تزيد من خطر تكون البلاك وتطور أمراض اللثة.

  7. زيارة طبيب الأسنان بانتظام: ينصح بزيارة طبيب الأسنان للفحص الدوري والتنظيف المهني بانتظام، حيث يمكن للطبيب تقديم النصائح والإرشادات اللازمة للعناية بالفم واللثة بشكل فعال.

في النهاية، تعتبر الوقاية والعناية اليومية بالفم أمرًا حيويًا للحفاظ على صحة اللثة والأسنان. باتباع النصائح البسيطة مثل تنظيف الأسنان واستخدام خيط الأسنان والحفاظ على نظافة اللسان وزيارة طبيب الأسنان بانتظام، يمكن تقليل خطر الإصابة بأمراض اللثة والمحافظة على ابتسامة صحية وجميلة. لذا، دعونا نجعل العناية بالفم جزءًا لا يتجزأ من روتيننا اليومي، حيث تكمن مفاتيح صحة اللثة والأسنان في الوقاية والعناية المنتظمة.

مركز ميراكل كلينك المميز في تركيا يقدم لكم :

- كافة العمليات التجميلة للأسنان من ابتسامة هوليود و زراعة الأسنان و الفينير بالإضافة لتبييض الأسنان بالليزر.

- كافة أنواع عمليات السمنة وبوتوكس المعدة بأيدي أفضل الخبراء.

- استخدام أفضل تقنيات لـ زراعة الشعر .

نرافق المريض من وصوله إلى تركيا من المطار وحتى إقامته الفندقية ونوفر له أفضل الخدمات للإقامة الصحية المريحة خلال فترة علاجه .

للحصول على استشارة طبية مجاناً يمكنك التواصل المباشر عبر رقم الهاتف زر الواتس الموجود على الموقع

مقالات ذات صلة



١٢ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page