top of page

سرطان اللثة وطرق الوقاية منه

تاريخ التحديث: ٣ يونيو

منذ زمن بعيد، كانت حالات سرطان اللثة نادرةً مقارنةً بأنواع أخرى من السرطان، ولكن مع تغيرات في عادات الحياة والتغذية، أصبح هذا المرض تحديًا متزايدًا للصحة العامة. يعتبر هذا النوع من الأورام الخبيثة من بين الأمراض الخطيرة التي يجب على الناس فهمها والتعرف على عوامل الخطر والطرق الوقائية الممكنة للوقاية منه. في هذه المقالة، سنلقي نظرة شاملة علىيه، وعلى أسبابه وأعراضه إلى طرق الوقاية والعلاج المتاحة في الوقت الحاضر.


سرطان اللثة
سرطان اللثة


 ما هو سرطان اللثة 


سرطان اللثة هو نوع من أنواع السرطان الذي ينشأ في الأنسجة اللثوية المحيطة بالأسنان.و  يبدأ عادةً في خلايا المينا المبطنة للثة وقد ينتشر إلى الأنسجة المجاورة وفي مراحل متقدمة قد يمتد إلى الفك أو العظم المحيط به. على الرغم من أن سرطان اللثة نادرًا ما يحدث، إلا أنه يمكن أن يكون خطيرًا إذا لم يُشخَّص ويُعالج في مراحله المبكرة.



أعراض الإصابة بسرطان اللثة 


سرطان اللثة يبدأ عادةً بتكوُّن قرحة أو زيادة في سمك نسيج اللثة، وغالبًا ما تكون هذه القرحة أو النتوء ملونة باللون الأحمر أو الأبيض أو بلون أغمق من لون اللثة، أو قد تكون بلا لون. وعلى الرغم من أنها قد تظهر بألوان مختلفة، إلا أنها لا تلتئم أو تشفى خلال فترة تصل إلى 14 يومًا من ظهورها. يواجه المصاب صعوبة في تناول الطعام، كما قد يشعر بخلخلة أو اهتزاز في الأسنان، وإذا كان لديه طقم أسنان، فقد يشعر بعدم ثباته. ويمكن أيضًا أن يصاحب ذلك ألم في الفم وانتفاخ في العقد اللمفاوية في الرقبة. يلاحظ المصاب أحيانًا زيادة في سمك اللثة، وقد يُلاحظ نزيفًا من اللثة.


أسباب ظهور سرطان اللثة 


  • التدخين وتعاطي التبغ: يُعتبر التدخين وتعاطي التبغ من أهم العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان اللثة.

  • سوء النظافة الفموية: عدم القيام بالعناية اليومية بالفم والأسنان من تنظيف وتفريش الأسنان واستخدام خيط الأسنان يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان اللثة.

  • التهابات اللثة المزمنة: التهابات اللثة المزمنة، مثل التهاب اللثة الناتج عن تراكم البلاك والجير، قد تزيد من خطر ظهور سرطان في اللثة

  • العوامل الوراثية: بعض الدراسات تشير إلى أن وراثة بعض العوامل قد تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان اللثة.

  • ارتفاع مستويات هرمونات الأنوثة: تظهر زيادة في مستويات هرمونات الأنوثة خلال فترات الحمل والنمو الهرموني، وقد تزيد من خطر ظهور سرطان اللثة لدى النساء.

  • التعرض المطول لأشعة الشمس: بعض الأبحاث تشير إلى أن التعرض المطول لأشعة الشمس قد يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان اللثة.

  • استخدام بعض الأدوية: بعض الأدوية المعروفة لعلاج حالات معينة، مثل الأدوية المضادة للالتهابات، قد تزيد من خطر ظهور سرطان اللثة في بعض الحالات.



كيف يمكن علاج سرطان اللثة 


علاج سرطان اللثة يعتمد على عدة عوامل مثل مرحلة اكتشاف المرض ونوع الورم والحالة الصحية العامة للمريض. إليك بعض الطرق الشائعة للعلاج

  • جراحة الاستئصال: في المراحل المتقدمة من المرض، قد يقوم الجراح بإجراء عملية جراحية لاستئصال الورم والأنسجة المحيطة به للتأكد من إزالة الخلايا السرطانية بشكل كامل.

  • العلاج الإشعاعي: يمكن استخدام العلاج الإشعاعي لتدمير الخلايا السرطانية، خاصة في حالات سرطان اللثة المتقدمة.

  • العلاج الكيميائي: يمكن استخدام العلاج الكيميائي لقتل الخلايا السرطانية، سواء كعلاج مستقل أو بالتزامن مع الجراحة أو العلاج الإشعاعي.

  • العلاج بالأدوية: قد يستخدم الأطباء أدوية معينة لعلاج سرطان اللثة، مثل الأدوية التي تستهدف نمو الخلايا السرطانية بشكل محدد.

  • العلاج بالأشعة: يمكن استخدام الأشعة الساطعة لتدمير الخلايا السرطانية، وقد يتم ذلك بالتزامن مع الجراحة أو العلاج الإشعاعي.


طرق الوقاية من سرطان اللثة 


هنا بعض الخطوات الفعّالة للوقاية من سرطان اللثة:

  • الحفاظ على نظافة الفم: يجب تنظيف الأسنان واللثة بشكل منتظم باستخدام فرشاة الأسنان والمعجون، واستخدام خيط الأسنان يومياً لإزالة البقايا الغذائية والجير المتراكم بين الأسنان.

  • الإقلاع عن التدخين: يُعتبر التدخين وتعاطي التبغ من أهم العوامل المسببة لسرطان اللثة، لذا يُنصح بالامتناع عنها تماماً للوقاية من المرض.

  • الحفاظ على نظام غذائي صحي: يجب تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن، وتقليل تناول الأطعمة المصنعة والمشروبات الغازية والمشروبات الكحولية.

  • الحماية من التعرض لأشعة الشمس: تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس خلال فترات الظهيرة، واستخدام واقي الشمس عند الخروج في الأماكن المفتوحة.

  • الكشف الدوري: يُنصح بإجراء فحص دوري للفم واللثة للكشف المبكر عن أي تغييرات غير طبيعية، وذلك بانتظام عند طبيب الأسنان.

  • الحفاظ على صحة اللثة: يُنصح بالعناية الجيدة باللثة من خلال استخدام مضمضة فموية مضادة للبكتيريا وزيارة طبيب الأسنان بانتظام للكشف عن أي مشاكل قد تظهر في اللثة.


مضاعفات إهمال علاج سرطان اللثة 


سرطان اللثة، كأي نوع من أنواع السرطان، يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا لم يُعالج بشكل صحيح. من بين المضاعفات المحتملة:

  • انتشار الورم: يمكن لسرطان اللثة أن ينتشر من مكان الأصلي إلى مناطق أخرى من الفم والرأس، مما يزيد من صعوبة علاجه.

  • تلف الأنسجة المحيطة: قد يؤدي نمو الورم إلى تدمير الأنسجة المحيطة، بما في ذلك العظام والأعصاب، مما يسبب مشاكل وألماً شديداً.

  • تأثير على الوظائف الحيوية: في حالات متقدمة، يمكن أن يؤثر سرطان اللثة على الوظائف الحيوية مثل البلع والتنفس والتحدث.

  • الانتكاس: بعد علاج سرطان اللثة، يمكن حدوث عودة للمرض (انتكاس)، مما يتطلب متابعة دورية للرعاية الصحية والكشف المبكر.

  • التأثير النفسي والاجتماعي: يمكن أن يؤدي التشخيص وعلاج سرطان اللثة إلى آثار نفسية واجتماعية سلبية، بما في ذلك القلق والاكتئاب والعزلة الاجتماعية.

في الختام، يظل سرطان اللثة تحدياً صحياً جدياً يتطلب الوعي والرعاية. من خلال التعرف على العوامل الخطرة واتباع نمط حياة صحي، يمكننا خفض احتمالات الإصابة بهذا المرض المدمر. ومع التشخيص المبكر والعلاج المناسب، يمكننا زيادة فرص الشفاء والحفاظ على صحة فمنا وجسمنا بشكل عام. دعونا نعمل معاً على نشر الوعي وتعزيز الوقاية والعلاج للتغلب على تحديات سرطان اللثة وضمان مستقبل صحي أفضل للجميع.


مركز ميراكل كلينك المميز في تركيا يقدم لكم :

- كافة العمليات التجميلة للأسنان من ابتسامة هوليود و زراعة الأسنان و الفينير بالإضافة لتبييض الأسنان بالليزر.

- كافة أنواع عمليات السمنة وبوتوكس المعدة بأيدي أفضل الخبراء.

- استخدام أفضل تقنيات لـ زراعة الشعر .

نرافق المريض من وصوله إلى تركيا من المطار وحتى إقامته الفندقية ونوفر له أفضل الخدمات للإقامة الصحية المريحة خلال فترة علاجه .

للحصول على استشارة طبية مجاناً يمكنك التواصل المباشر عبر رقم الهاتف زر الواتس الموجود على الموقع

مقالات ذات صلة





١٠ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

コメント


bottom of page