top of page

سمنة الهرمونات: أسبابها وكيفية التخلص منها

تاريخ التحديث: ٢ يوليو


سمنة الهرمونات
سمنة الهرمونات

أصبح لموضوع سمنة الهرمونات صدى كبير في المجال الطبي، نظراً لدور الهرمونات الحيوي في تنظيم وظائف الجسم الحيوية وأي اختلال في مستوى تلك الهرمونات يمكن أن ينعكس سلباً على وزن الجسم. 

في هذه المقالة سوف نحرص على التعرف على تلك الهرمونات وكيف يمكن التحكم بها بحيث لا تسبب لنا سمنة مفرطة. 


ما هي هرمونات السمنة 

هرمونات السمنة هي مجموعة من الهرمونات التي تلعب دورًا هامًا في تنظيم الوزن وتخزين الدهون في الجسم.

أبرز أنواع هرمونات السمنة

يفرز الجسم عدد كبير من الهرمونات ويوجد عدد كبير منها يؤدي حدوث أي اضطراب به إلى اختلال في تخزين الدهون في الجسم وقد ينتج عنه سمنة مفرطة، أبرز أنواع تلك الهرمونات هو: 

هرمونات الغدة الدرقية

هرمونات الغدة الدرقية تلعب دوراً هاماً في تنظيم معدل الأيض في الجسم، وبالتالي يمكن أن تؤثر على وزن الجسم وحدوث سمنة مفرطة في بعض الحالات. الغدة الدرقية تفرز هرموني الثيروكسين (T4) والترييودوثيرونين (T3)، وهما يلعبان دوراً رئيسياً في تنظيم عمليات الأيض في الجسم.


1. فرط نشاط الغدة الدرقية: في حالة زيادة إفراز هرمونات الغدة الدرقية، يزداد معدل الأيض في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة استهلاك الطاقة وحرق السعرات الحرارية بسرعة أكبر. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي هذا الارتفاع في معدل الأيض إلى زيادة الشهية واستهلاك الطعام، مما يمكن أن يساهم في زيادة الوزن وحدوث سمنة.


2. نقص نشاط الغدة الدرقية : في العكس تماماً، إذا كان هناك نقص في إفراز هرمونات الغدة الدرقية، فإن معدل الأيض ينخفض ويصبح الجسم أقل فعالية في حرق السعرات الحرارية. هذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة تخزين الدهون والوزن الزائد.


هرمون الأنسولين

يلعب الأنسولين أيضاً دوراً هاماً  في تنظيم الشهية والشعور بالجوع. عندما يكون مستوى الأنسولين مرتفعاً في الدم، يمكن أن يقلل من الشهية ويزيد من الشبع، مما يقلل من كمية الطعام التي يتناولها الشخص. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد يؤدي ارتفاع مستوى الأنسولين في الدم بشكل متكرر إلى مقاومة الأنسولين، وهو حالة تتسم بعدم استجابة الخلايا بشكل كافٍ لعمل الأنسولين، مما يزيد من خطر السمنة والإصابة بالسكري وأمراض أخرى.


هرمون الكورتيزول

 واحد من أبرز أسباب حدوث سمنة الهرمونات حيث يلعب الكورتيزول أيضاً دوراً في عملية الأيض وتوزيع الدهون في الجسم. عندما يكون مستوى الكورتيزول مرتفعاً بشكل غير طبيعي لفترات طويلة، قد يؤدي ذلك إلى زيادة تخزين الدهون في منطقة البطن بشكل خاص. هذا يعتبر عاملاً مساهماً في زيادة الوزن وحدوث السمنة.

هرمون التستوستيرون


 هذا الهرمون له دور في تأثيرات على توزيع الدهون وكذلك تأثيرات على الشهية  و تأثيرات على النشاط البدني: قد يؤثر هرمون التستوستيرون على مستويات الطاقة والقوة العضلية، مما قد يؤدي إلى تقليل النشاط البدني والتمرين، وبالتالي زيادة احتمالية تراكم الدهون وحدوث السمنة.


كيف يمكن علاج سمنة الهرمونات 

علاج سمنة الهرمونات يعتمد على الهرمون المسبب للسمنة والأسباب الدقيقة وراء زيادة الوزن. إليك بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها لمعالجة سمنة الهرمونات:


  •  استشارة الطبيب

  •  النظام الغذائي

  •  ممارسة الرياضة

  •  النوم الجيد 

  •  العلاج الدوائي

  • العلاج الهرموني

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي تحدثنا فيه عن سمنة الهرمونات وما هي أبرز الهرمونات التي تسبب هذا النوع من السمنة وكذلك استعرضنا أبرز طرق العلاج. 


مركز ميراكل كلينك المميز في تركيا يقدم لكم :

- كافة العمليات التجميلة للأسنان من ابتسامة هوليود و زراعة الأسنان و الفينير بالإضافة لتبييض الأسنان بالليزر.

- كافة أنواع عمليات السمنة وبوتوكس المعدة بأيدي أفضل الخبراء.

- استخدام أفضل تقنيات لـ زراعة الشعر .

نرافق المريض من وصوله إلى تركيا من المطار وحتى إقامته الفندقية ونوفر له أفضل الخدمات للإقامة الصحية المريحة خلال فترة علاجه .

للحصول على استشارة طبية مجاناً يمكنك التواصل المباشر عبر رقم الهاتف زر الواتس الموجود على الموقع .


مقالات ذات صلة



Comments


bottom of page