top of page

صدفية الشعر وعلاقتها بزرع الشعر


صدفية الشعر
صدفية الشعر

صدفية الشعر، المعروفة أيضًا باسم "الصدفية الشعرية"، هي حالة جلدية مزمنة تؤثر على فروة الرأس وتتسم بظهور تلال صغيرة فوق الجلد تشبه القشور أو الحزم البيضاء. غالب الناس لديهم المعرفة الكافية حول هذا المرض، ولكن ما سنتعرف عليه في هذا المقال هو علاقة صدفية الشعر بزرع الشعر وهل هذا الأمر ممكن أم لا ؟ تابعوا معنا. 


ما هي صدفية الشعر ؟ 

صدفية الشعر هي حالة جلدية مزمنة تؤثر على فروة الرأس، حيث تتسم بظهور تلال صغيرة تشبه القشور فوق الجلد. يمكن أن تسبب صدفية الشعر حكةً شديدة واحمرارًا في فروة الرأس، وقد تمتد أحياناً لتصل إلى مناطق مختلفة من الجلد مثل الوجه والمرفقين والركبتين وأسفل الظهر.

ولم يحدد الأطباء حتى الآن سبب واضح لظهور صدفية الرأس ولكن يرشحون مجموعة من العوامل مثل التوتر والعوامل الوراثية  والتغيرات الهرمونية أو خلل في الجهاز المناعي. 


علاقة الصدفية بتساقط الشعر

تعتبر صدفية الشعر إحدى الأسباب المحتملة لتساقط الشعر، حيث يمكن أن تؤدي الالتهابات والتهيج الناتجة عن تجمع الخلايا الجلدية في فروة الرأس إلى ضعف الشعر وتساقطه. تسبب البقع الصغيرة الناتجة عن صدفية الشعر انتشارًا محدودًا للشعر في تلك المنطقة، مما يؤثر على مظهر الشعر ويجعله يبدو أقل كثافة.


علاوة على ذلك، قد يؤدي التهيج والحكة الشديدة التي ترافق صدفية الشعر إلى تقشر الجلد وتلف فروة الرأس، مما يعرض الشعر للتلف ويزيد من فرص تساقطه. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي التوتر النفسي الناجم عن الإصابة بصدفية الشعر إلى زيادة حدة تساقط الشعر.


هل زراعة الشعر علاج للصدفية ؟ 

في البداية يجب ذكر أنه بمجرد الشفاء من صدفية الشعر يبدأ الشعر فوراً بالنمو في المناطق التي كانت مصابةـ هذا يعني أن بصيلات الشعر ليست جزءاً من المشكلة وبالتالي ليس هناك علاقة بين تساقط الشعر والإصابة بالصدفية. 

وفي الكثير من الحالات تؤدي الصدفية إلى فشل عملية زراعة الشعر، إلا في بعض الحالات تنجح بناءاً على تقييم الأطباء وبعد إجراء عدد من الفحوصات الشاملة. 

ويلجأ الأطباء إلى عملية زراعة الشعر بعد تجاوز مرحلة الأدوية حيث أن أدوية علاج الصدفية تعتبر مضادة لتكاثر الخلايا وتسبب في موت البصيلات 


الآثار الجانبية لزراعة الشعر لمرضى الصدفية

زراعة الشعر هي إجراء جراحي يهدف إلى زراعة شعر مناطق محددة في فروة الرأس لتغطية الأماكن التي تعاني من تساقط الشعر. بالنسبة لمرضى صدفية الشعر، يمكن أن تكون زراعة الشعر خيارًا لتحسين مظهر الشعر في المناطق المتضررة. ومع ذلك، قد تنجم عن هذا الإجراء بعض الآثار الجانبية التي يجب مراعاتها، وتشمل:


  • تهيج الجلد والتورم: قد يحدث تهيج لفروة الرأس بعد العملية الجراحية، مما يمكن أن يتسبب في التورم والاحمرار المؤقتين في المنطقة المزروعة.

  • تكون القروح والندبات: قد تحدث قروح صغيرة أو ندبات في فروة الرأس نتيجة للجراحة، والتي قد تستغرق بعض الوقت للشفاء.

  • فقدان الشعر المزروع: قد يحدث بعض الفقدان الطفيف للشعر المزروع في الأسابيع الأولى بعد العملية، قبل أن يبدأ الشعر في النمو بشكل طبيعي.

  • التهاب الشعرة المزروعة: قد تنجم عن الجراحة التهابات في فروة الرأس والتي يمكن أن تؤدي إلى التهاب الشعرة المزروعة.

  • آلام في فروة الرأس: قد يشعر المريض ببعض الآلام أو الشعور بالتوتر في فروة الرأس بعد الجراحة.


من الضروري استشارة الطبيب قبل إجراء زراعة الشعر، وينبغي للمريض أن يكون على علم بجميع الآثار الجانبية المحتملة والعواقب المحتملة للإجراء. لذلك يقوم الأطباء في عيادة ميراكل بتقديم النصائح والاستشارات اللازمة قبل اتخاذ أي خطوة علاجية لمنع حدوث أضرار جانبية تسبب تفاقم المشكلة. 


إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي تحدثنا فيه عن صدفية الشعر وعلاقتها بزرع الشعر وهل هي الحل المثالي للصدفية أم لا. 

مركز ميراكل كلينك المميز في تركيا يقدم لكم :

- كافة العمليات التجميلة للأسنان من ابتسامة هوليود و زراعة الأسنان و الفينير بالإضافة لتبييض الأسنان بالليزر.

- كافة أنواع عمليات السمنة وبوتوكس المعدة بأيدي أفضل الخبراء.

- استخدام أفضل تقنيات لـ زراعة الشعر .

نرافق المريض من وصوله إلى تركيا من المطار وحتى إقامته الفندقية ونوفر له أفضل الخدمات للإقامة الصحية المريحة خلال فترة علاجه .

للحصول على استشارة طبية مجاناً يمكنك التواصل المباشر عبر رقم الهاتف زر الواتس الموجود على الموقع .



Σχόλια


bottom of page