top of page

فهم جير الأسنان: أسبابه، علاماته، وخيارات العلاج

بالرغم من أن جمالية الابتسامة تلعب دورًا هامًا في الثقة بالنفس والتواصل الاجتماعي، إلا أن الصحة العامة للفم والأسنان تعتبر أمرًا لا يقل أهمية. يعتبر جير الأسنان واحدًا من المشاكل الشائعة التي قد يواجهها الأشخاص في مختلف مراحل حياتهم. يمكن أن يكون جير الأسنان عرضة للتجمعات البكتيرية وتكوين الرواسب على سطح الأسنان، مما يؤدي إلى مشاكل مثل تسوس الأسنان وانحسار اللثة، وقد يؤثر أيضًا على الصحة العامة مثل زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. في هذا المقال، سنستكشف مفهوم جير الأسنان بشكل شامل، بدءًا من أسباب تكونه وانتشاره، وصولاً إلى العلامات التي يجب مراقبتها والخيارات المتاحة لعلاجه والوقاية منه.


جير الأسنان
جير الأسنان



ما هو جير الأسنان 


جير الأسنان، المعروف أيضًا بـقلح الأسنان أو بالإنجليزية: Dental Calculus أو Tartar، هو طبقة صلبة وخشنة تتشكل على سطح الأسنان نتيجة تراكم البلاك والمعادن. يترسب هذا الطلاء سواء على الجزء المرئي من الأسنان أو تحت خط اللثة، ويظهر بلون أصفر أو بني. ومن بين المناطق الأكثر شيوعًا لتراكم جير الأسنان هي السطح الخلفي للأسنان أو بينها.

نظرًا لصلابته الشديدة، فإن الشخص لا يستطيع إزالة جير الأسنان ببساطة عن طريق تفريش الأسنان، بل يتطلب إزالته تدخلاً من قبل الطبيب باستخدام أدوات خاصة. يمكن أن يؤدي ترك جير الأسنان دون علاج إلى التأثير بشكل سلبي على صحة اللثة والأسنان


ما هي مكونات جير الأسنان 

تتكون جير الأسنان من مواد مترسبة وكائنات حية دقيقة، ويمكن أن يكون هناك اختلاف بسيط في تركيب الجير من شخص لآخر بناءً على عوامل مثل نظامه الغذائي، وعاداته الشخصية، والبيئة التي يعيش فيها.

تشمل مكونات جير الأسنان بشكل عام ما يلي:

  • بقايا الطعام.

  • المعادن التي تتسرب من اللعاب على الأسنان، مثل فوسفات الكالسيوم.

  • الكائنات الحية الدقيقة، مثل البكتيريا والخمائر.

فهم هذه المكونات وعوامل تكون جير الأسنان يساعد في تطوير استراتيجيات فعالة للوقاية من تراكمه والحفاظ على صحة الفم والأسنان بشكل عام.


أسباب الإصابة بجير الأسنان 


تكوّن جير الأسنان نتيجة لعدم الاهتمام بنظافة الفم، حيث يتراكم البلاك على الأسنان. البلاك هو طبقة رقيقة شفافة تتألف من مزيج من بقايا الأطعمة السكرية والنشوية، بالإضافة إلى البكتيريا التي تعيش في الفم. مع مرور الوقت، تتصلب طبقات البلاك نتيجة للترسبات المعدنية المتواجدة في اللعاب، وبذلك تتحول إلى جير الأسنان.

يختلف معدل تكون الجير على الأسنان من فرد لآخر بناءً على العوامل المتعددة مثل العمر، والجنس، والعرق، بالإضافة إلى الحالة الصحية العامة.

تشمل عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية تكوّن جير الأسنان، ما يلي:

  • عدم تفريش الأسنان بالفرشاة واستخدام الخيط الطبي بانتظام.

  • ازدحام الأسنان وتراكبها، مما يصعّب عملية تنظيفها بشكل جيد.

  • عدم الالتزام بمراجعة طبيب الأسنان بانتظام للفحص والتنظيف الاحترافي.

يُظهر الاهتمام بالنظافة الفموية وزيارات طبيب الأسنان بانتظام دورًا حاسمًا في الوقاية من تكون جير الأسنان والحفاظ على صحة الفم والأسنان بشكل عام.


كيفية علاج الجير في الأسنان 


علاج جير الأسنان يشمل إزالته بواسطة الطبيب باستخدام أدوات مخصصة، حيث يقوم الطبيب بتقليح الأسنان وصقلها وكشط الجذور بطريقة احترافية.

تتضمن عملية إزالة الجير عند الطبيب القيام بتنظيف عميق للأسنان، حيث يتم:

  • إزالة الجير من الجزء الظاهر من السن وتحت خط اللثة.

  • إزالة الجير من الجيوب العميقة حول الأسنان.

  • كشط جذور الأسنان وتنعيمها.

بالإضافة إلى العلاج الفعّال لجير الأسنان، ينبغي للشخص المصاب بجير الأسنان الاستمرار في تفريش الأسنان بالفرشاة والمعجون واستخدام الخيط بانتظام. قد يوصي الطبيب أيضًا بأنواع معينة من معاجين الأسنان لاستخدامها في تفريش الأسنان.

من الجدير بالذكر أنه لا يمكن إزالة جير الأسنان بالمنزل، حيث إنه مادة صلبة ملتصقة بالأسنان. محاولة إزالته بشكل غير صحيح قد تؤدي إلى إلحاق الضرر بالأسنان دون أن تحقق النتيجة المرجوة، ولذا يجب على الشخص اللجوء إلى الطبيب لإزالة جير الأسنان بطريقة آمنة وفعّالة.


كيف يمكن الوقاية من جير الأسنان 

تتمثل أهم وسيلة للوقاية من تكون جير الأسنان في العناية الجيدة بنظافة الفم والأسنان، بالإضافة إلى الحفاظ على الصحة العامة. تشمل طرق الوقاية من جير الأسنان ما يلي:

  • تنظيف الأسنان بانتظام: يُنصح بتنظيف الأسنان مدة دقيقتين مرتين يوميًا باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد وفرشاة أسنان ناعمة. يجب الحرص على الوصول إلى كل مكان في الأسنان وتنظيفه بشكل جيد، ويمكن استخدام فرشاة الأسنان الإلكترونية لفاعليتها في إزالة البلاك.

  • استخدام خيط الأسنان بشكل يومي: يُنصح باستخدام خيط الأسنان بشكل يومي لإزالة بقايا الطعام العالقة بين الأسنان التي لا تصل إليها فرشاة الأسنان.

  • استخدام غسول الفم: يُمكن استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الفلورايد بعد تناول الطعام للمساعدة في الوقاية من تكون الجير.

  • الامتناع عن التدخين: يجب تجنب التدخين لأنه يزيد من فرص تكون الجير والتهاب اللثة.

  • اتباع نظام غذائي صحي: يجب اتباع نظام غذائي صحي وتناول وجبات متوازنة، وتقليل تناول السكريات والنشويات، والحرص على شرب الكثير من الماء.

  • زيارة الطبيب بانتظام: ينبغي زيارة الطبيب لتنظيف الأسنان وإجراء الفحوصات الروتينية كل 6 أشهر للمساعدة في الحفاظ على صحة الفم والأسنان.

تتطلب هذه الإجراءات الوقائية الالتزام والانتظام لضمان الحصول على فوائدها الكاملة في الوقاية من تكون جير الأسنان والحفاظ على صحة الفم والأسنان بشكل عام.


باختصار، يعد جير الأسنان مشكلة شائعة يمكن تفاديها من خلال الالتزام بعادات النظافة الفموية الصحيحة واتباع نظام غذائي صحي، بالإضافة إلى الحرص على زيارة طبيب الأسنان بانتظام. فالوقاية دائمًا تبقى الخيار الأمثل للحفاظ على صحة الأسنان واللثة، وتجنب المشاكل المتعلقة بجير الأسنان. لذا، يُشجع الجميع على اتباع الإرشادات الواردة للوقاية من جير الأسنان والاستمتاع بضحكة صحية وجميلة دائمًا.

مركز ميراكل كلينك المميز في تركيا يقدم لكم :

- كافة العمليات التجميلة للأسنان من ابتسامة هوليود و زراعة الأسنان و الفينير بالإضافة لتبييض الأسنان بالليزر.

- كافة أنواع عمليات السمنة وبوتوكس المعدة بأيدي أفضل الخبراء.

- استخدام أفضل تقنيات لـ زراعة الشعر .

نرافق المريض من وصوله إلى تركيا من المطار وحتى إقامته الفندقية ونوفر له أفضل الخدمات للإقامة الصحية المريحة خلال فترة علاجه .

للحصول على استشارة طبية مجاناً يمكنك التواصل المباشر عبر رقم الهاتف زر الواتس الموجود على الموقع


مقالات ذات صلة


مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

コメント


bottom of page